استشهاد المعتقل عبداللطيف قابيل بسجن وادي النطرون

استشهاد المعتقل عبداللطيف قابيل بسجن وادي النطرون
استشهد صباح اليوم الثلاثاء المعتقل عبداللطيف قابيل "51 عاما"، أحد أهالي مركز منيا القمح، داخل سجن وادي النطرون، جراء الإهمال الطبي المتعمد، شاكيا إلى الله ظلم الظالمين.

اعتقل الشهيد عبد اللطيف قابيل منذ مذبحة فض اعتصام رابعة في 14 أغسطس 2013، وحكم عليه بالسجن المشدد خمس سنوات في قضية هزلية ملفقة.

وخلال فترة اعتقاله أصيب بمرض سرطان المعدة؛ ما أدى لتدهور حالته الصحية، وتقدم المحامون أكثر من مرة بطلبات للمحكمة ولإدارة السجن لنقله للمستشفى للعلاج، وقوبلت جميعها بالرفض، وظل يعاني آلام المرض حتى فاضت روحه إلى بارئها.

الشهيد الكريم، رحمه الله، متزوج ولديه من الأبناء أربعة، وله شقيق معتقل وآخر مطارد.

وتتعمد سلطات الانقلاب العسكري إهمال المعتقلين طبيًا دون توفير الرعاية الصحية لهم أو السماح بدخول علاجهم.
التعليقات