"رايتس ووتش" تدين إعدام الشباب الأبرياء الثلاثة

"رايتس ووتش" تدين إعدام الشباب الأبرياء الثلاثة
أدانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية - في بيان - مساء الخميس تنفيذ سلطات الانقلاب حكم الإعدام الظالم أمس بحق الشباب الأبرياء الثلاثة بتهمة ملفقة بقتل نجل أحد القضاة، وقالت إنهم تعرّضوا للتعذيب للإدلاء باعترافاتهم.
 
والشهداء الذين تم إعدامهم ظلما، هم: عبدالحميد عبدالفتاح، وأحمد ماهر، والمعتز بالله غانم.

وقالت المنظمة في بيانها: "إن خطابا مسربا من أحد المتهمين تم إرساله لمرصد طلاب الحرية (وهو مرصد أسسته مجموعة من المحامين الحقوقيين والنشطاء) يقول إن الاعترافات كانت تحت التعذيب".

وأضاف البيان "يشير الخطاب إلى أن (المتهمين) تم تعذيبهم بالصدمات الكهربائية والضرب في محبسهم".

وأوضح البيان أن اثنين من المتهمين كانا طالبين جامعيين، والثالث يمتلك متجرا لأجهزة كمبيوتر.

ونقل البيان عن مايكل بيج، نائب مدير المنظمة الدولية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن حكومة الانقلاب ارتكبت ظلمًا صارخًا بإعدام ثلاثة رجال أدلوا على ما يبدو باعترافات انتزعت بواسطة الصدمات الكهربائية وغيرها من أشكال التعذيب.

وطالب بحظر تنفيذ أحكام الإعدام.
التعليقات