نشطاء: قائد الانقلاب المسئول الأول عن جريمة قتل الأقباط بالمنيا

نشطاء: قائد الانقلاب المسئول الأول عن جريمة قتل الأقباط بالمنيا

كتبت ـ رحمة مراد:

احتل الهجوم على حافلة للأقباط في المنيا والذي أدى إلى مقتل 7 أبرياء أمس الجمعة صدراة تفاعلات النشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" للتنديد بالقصور الأمني الرهيب لشرطة الانقلاب التي اقتصر دورها على ملاحقة المعارضين وقتل الأبرياء.

واتهم النشطاء إعلام الانقلاب بالتقصير وتجاهل الكارثة؛ لانشغاله بما يسمى "مؤتمر شباب العالم" في شرم الشيخ تحت رعاية قائد الانقلاب.

وحسب الأسقف العام لمحافظة المنيا، الأنبا مكاريوس، فإن مسلحين هاجموا الحافلة بالأسلحة النارية حال اقترابها من دير الأنبا صموئيل، ولاذوا بالفرار.

ويعد الهجوم هو الثاني من نوعه خلال نحو عام ونصف العام قرب الدير ذاته، مايو 2017، إذ قتل 29 وأصيب أكثر من 20 شخصًا، في هجوم مسلح استهدف حافلتين كانتا تقلان مسيحيين إلى الدير نفسه، وأعلن تنظيم الدولة مسئوليته عنه آنذاك.

وفيما يلي أبرز التغريدات

علق أحمد البقري عن شكر أسقف المنيا لمسئولي الانقلاب قائلاً: "أهالي ضحايا مذبحة #المنيا يرفضون بغضب شديد توزيع شكر #أسقف_المنيا على المسئولين والقيادات الأمنية!!، سؤال للقس دي جنازة ولا فرح؟!، استغلال سياسي حقير لكن وعي الشعب أصبح أقوى.

وأضاف رويترز: 7 قتلى و14 جريحًا في هجوم على حافلة متجهة إلى دير بمحافظة #المنيا #مصر، ونظام #السيسي بأجهزته القمعية مشغول باعتقال المعارضين وبيع #البطاطس!.

وقال صاحب حساب "سي سلامة عبدالحميد" مايو 2017: قتل 29 مسيحيًا في هجوم داعش على حافلة تقلهم إلى دير الأنبا صامويل في #المنيا على طريق (غير مسفلت) لا توجد به اتصالات ولا إنارة.

وأضاف: نوفمبر 2018: قتل 7 مواطنين مصريين مسيحيين على نفس الطريق في هجوم مسلح، متسائلاً: لماذا  لم يتم تأمين الطريق بعد الحادث الأول؟

وعلق الدكتور محمد مختار الشنقيطي قائلاً: استمرار #تنظيم_الدولة في استهداف الأقباط في #مصر انتهاك للأخلاق الإسلامية، وخروج على العربية، وخدمة مجانية للاستبداد العسكري الممسك بخناق أمّ الدنيا بذريعة زائفة، هي الحفاظ على الأمن والاستقرار.. #المنيا.

وقال الدكتور محمد محسوب: جريمة أخرى تزهق نفوسًا بريئة من زوار دير الأنبا صموئيل في #المنيا، وتضيف للمكلومين عائلات جديدة.. الحق في الحياة أعظم الحقوق والاستخفاف به أكبر الكبائر.

وأكد أنه لم تعد تكفي الإدانة بينما من اجرم ومن اهمل بعيدين عن المحاسبة..خالص العزاء لأسر الضحايا ولكل مصر والشفاء العاجل للمصابين.

أما الدكتور محمد رفعت كانوا يدعون أن هناك ضابطًا اسمه #هشام_عشماوي تحول لجهادي وهو من يقوم بهذه الجرائم، لكن يتضح حتى للأعمى الآن أن زيارة #السيسي لألمانيا وراء هذه الجريمة لشراء شرعية له بالغرب وتبرير وجوده.

وأضاف : شهد دير صاموئيل بمحافظة #المنيا جنوب #مصر العام الماضي بنفس المكان والكيفية قتل 29 شخصًا واليوم 10 قتلى، ربط بينهم أسفار #السيسي الخارجية وتسويقه بمكافحة #الإرهاب واليوم دفاعه عن ابن سلمان، #تواضروس وقيادات الكنيسة شركاء بهذا الجرم ويبيعوا دم المسيحيين كما فعل #الأزهر بدم أهل #سيناء
وغرد الساخر يوسف حسين: "‏تقريباً نفس الحادث بيتكرر.. ونفس التويتات بتتكتب.. مع إختلاف أسماء الشهدا والتواريخ. ‎#المنيا".

وتساءل الفنان عمرو واكد: "‏هل في تغطية لحادثة المنيا من أي جهاز إعلامي مصري؟ ولا الخبر ما جذبش إهتمامهم؟".

وغرد سام: "‏نود احاطة علم السادة الاعلاميين الصامتين لكي لا يفسدوا استعدادات مؤتمر الشباب غدًا أو نهائي إفريقيا ليلاً أن من استشهدوا في الحادث الإرهابي مصريين أيضاً!".

وهاجمت الصحفية مي الشامي أيضا الأذرع الإعلامية: "‏7 شهداء و 14 مصابًا نتيجة الحادث الإرهابي بالمنيا ولم يظهر في منصة إعلامية مصرية واحدة أخبار عن الحادث، لماذا كل هذا التعتيم، هل هناك علاقة بين سيطرة بعد الأجهزة على الاعلام المصرى وعدم عمل تغطية لحادث المنيا؟ هل منتظرين الأوامر؟ طيب اطلعوا قولوا أخبار طمنونا ايه الى بيحصل لأهالينا".

أما صاحبة حساب د. ريحانة فقالت كلاكيت ثاني مرة مقتل 5 أقباط بإطلاق نار على أتوبيس بجوار دير الأنبا صموئيل في #المنيا، دي مش الأولي كان فيه إطلاق نار في 26 مايو 2017 وقتل فيها ٢٨ شخصًا.

وتابعت: السيسي بيركب عجل في #شرم_الشيخ بيأمنوه 13ألف مجند وسايب البلد سداح مداح لا أمن ولا أكل وطبعًا الشماعة #الإخوان اللهم إنا نبرأ من دمائهم.

وكتب صاحب حساب "شاي بلبن": "‏بس لقطة جميلة لما الريس يلف بالبسكلتة في شرم الشيخ ويقولك مصر أمان وفلة شمعة منورة.. هوووووب تاني يوم تحصل عملية إرهابية في المنيا بصعيد مصر".

وقالت إيمان وهتلاقيه بكرة طالع في مؤتمر شرم الشيخ يضحك ويهزر ولا على باله ولو ذكر حادث #المنيا هيقول دة بيحاربوا نجاح وتقدم مصر ، وهو لا عارف يحمي مسيحي او مسلم #ارحل_يا_سيسي كفاية فشل ودم وضياع.

التعليقات