الاحتلال يهاجم الحراك البحري الـ15 شمال قطاع غزة

الاحتلال يهاجم الحراك البحري الـ15 شمال قطاع غزة

أصيب عدد من الفلسطينيين مساء اليوم الإثنين باستهداف الاحتلال الصهيوني المشاركين في الحراك البحري الخامس عشر والمؤازرين له شمال قطاع غزة.

وتعرض صحفي للإصابة بقنبلة غاز برأسه، في حين أصيب فتى في قدمه، بإطلاق الاحتلال النار صوب المتظاهرين.

كما وصلت 4 إصابات إلى المستشفى الإندونيسي شمال قطاع غزة جراء القمع الصهيوني .

وكانت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار عن غزة أعلنت أمس عن انطلاق المسير البحري اليوم؛ للمطالبة برفع الحصار وإنهاء معاناة المواطنين.

وقال المتحدث باسم هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار أدهم أبو سلمية: إن الحراك البحري غدًا ويوم الجمعة القادم سيحملان نفس العنوان "مسيراتنا مستمرة حتى رفع الحصار"، مؤكدًا ان مسيرات العودة ستتواصل حتى تحقق أهدافها.

وأضاف أبو سلمية "مسيراتنا ستتواصل حتى يرفع الحصار كاملاً، وحتى يشعر شعبنا على أرض الواقع أن احتياجاته الإنسانية الضرورية قد تحققت، وأن السجن والطوق الكبير قد رفع عنّا كفلسطينيين".

وأوضح أن الحراك البحري يوم الإثنين يأتي للتأكيد على استمرار مسيرات العودة؛ وليشارك شعبنا برًا وبحرًا وعبر القوارب في مطالبة العالم بطرق سلمية شعبية بالضغط على الاحتلال لرفع الحصار.

وأطلقت هيئة الحراك الوطني قبل نحو ثلاثة أشهر عدة رحلات بحرية نحو العالم الخارجي والحدود الشمالية للقطاع، في محاولةٍ لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة، إلا أن الاحتلال يقمع المشاركين فيها، ويعمل على إفشالها واعتقال من على متنها.

ومنذ انطلاق مسيرة العودة وكسر الحصار في 30 مارس الماضي استشهد 230 مواطنًا فلسطينيًا، منهم 40 طفلاً و6 من ذوي الاحتياجات الخاصة في قمع الاحتلال المشاركين في المسيرة واعتداءاته الأخرى في قطاع غزة.

التعليقات