تفاصيل محاولات اختراق الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

تفاصيل محاولات اختراق الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
كشف مصدر في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن إحباط ما سماها بـ"محاولات لجهات مقربة من السعودية والإمارات" لاختراق الاتحاد في الانتخابات التي أجريت الأربعاء وانتخب فيها الشيخ أحمد الريسوني رئيسا للاتحاد خلفا للعلامة يوسف القرضاوي حسب"عربي21".
 
وقال المصدر إنه "تمت ملاحظة تحركات مريبة قبل انتخابات مجلس الأمناء للاتحاد وقد كانت كل من الإمارات والسعودية جزءا منه".
 
وأوضح أن "مقربين من الشيخ عبدالله بن بيه المقيم في دولة الإمارات حاولوا اختراق مواقع في هيئات الاتحاد وأمانته العامة من خلال لجوئهم إلى الكولسة، كما أن هناك مجموعة حاولت تشكيل لوبي للوصول إلى مواقع قرار في الاتحاد".
 
كما كشف المصدر عما قال إنها "محاولة للسفارة المصرية في تركيا للتدخل في الانتخابات"، وقال إن السفارة أرسلت موظفين لديها وحاولوا التواصل مع عدد من الأشخاص والعلماء المشاركين في مؤتمر الإتحاد وأرسلوا من يتجسس على الجلسات الجانبية".
 
ولفت المصدر إلى أن قيادات في الاتحاد "اكتشفت هذه المحاولات وعملت على مواجهتها بطرق مختلفة من بينها تسريب الخبر في أروقة المؤتمر ما تسبب بردة فعل وحماسة في المشاركة من الجميع بالانتخابات".
 
وذكّر المصدر أن الشيخ عبدالله بن بيه كان نائبا للعلامة القرضاوي في الاتحاد العالمي إلا أنه استقال منه لأنه خالف القرضاوي بعد موقفه من الربيع العربي قبل أن ينحاز للإمارات ويشكّل مجلس حكماء المسلمين.
التعليقات