الاتحاد الأوروبي يجدد الدعوة لتحقيق مفصل بجريمة قتل خاشقجي

الاتحاد الأوروبي يجدد الدعوة لتحقيق مفصل بجريمة قتل خاشقجي

بروكسل ـ الأناضول:

 
جدد الاتحاد الأوروبي، الجمعة، دعوته إلى إجراء تحقيق مفصّل وموثوق به في جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.
 
جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية مايا كوسيانسيتش، ردا على سؤال حول رأي الاتحاد الأوروبي في تحميل "أجنيس كالامار" المقررة الخاصة للأمم المتحدة لشئون القتل خارج نطاق القضاء، مسئولية ارتكاب جريمة قتل خاشقجي على مسئولين سعوديين.
 
وأكدت المتحدثة أن الاتحاد الأوروبي لم يغيّر موقفه من جريمة قتل الصحفي السعودي.
 
وأضافت: "كما قلنا في الأشهر السابقة، نجدد دعوتنا لإجراء تحقيق مفصل وموثوق به".
 
والخميس، أصدرت "كالامار" بيانا عن زيارتها إلى تركيا بين 28 يناير و3 فبراير من العام الحالي، حول جريمة قتل خاشقجي.
 
وذكر البيان أن الأدلة التي جمعها فريق التحقيق الذي تقوده "كالامار" في تركيا "تظهر أن خاشقجي وقع ضحية قتل وحشي متعمد تم التخطيط له مسبقا وارتكابه من قبل مسئولين سعوديين".
 
وأعربت كالامار وفق البيان عن شكرها حكومة أنقرة على الدعم الذي قدمته لها أثناء زيارتها إلى تركيا للتحقيق في القضية.
 
وبعد 18 يوما من الإنكار والتفسيرات المتضاربة، أعلنت الرياض مقتل خاشقجي داخل قنصليتها في إسطنبول إثر "شجار" مع أشخاص سعوديين، وتوقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، دون الكشف عن مكان الجثة. 
 
ومنتصف نوفمبر  الماضي، أعلنت النيابة العامة السعودية أن من أمر بالقتل هو رئيس فريق التفاوض معه (دون ذكر اسمه).
 
وفي 3 يناير 2019، أعلنت النيابة العامة السعودية عقد أولى جلسات محاكمة مدانين في القضية، إلا أن الأمم المتحدة اعتبرت المحاكمة غير كافية، وجددت مطالبتها بإجراء تحقيق "شفاف وشامل".
 
وفي 5 ديسمبر الماضي، أصدر القضاء التركي مذكرة توقيف بحق النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي أحمد عسيري، وسعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد محمد بن سلمان، للاشتباه بضلوعهما في الجريمة.
التعليقات