آلاف الفلسطينيين يشيعون جثماني الشهيدين شلبي وإشتيوي بغزة

آلاف الفلسطينيين يشيعون جثماني الشهيدين شلبي وإشتيوي بغزة

شيعت جماهير غفيرة في قطاع غزة، ظهر اليوم السبت، جثماني الشهيدين؛ الفتى حمزة إشتيوي والطفل حسن شلبي، اللذين ارتقيا جراء إصابتهما برصاص قناصة الاحتلال الصهيوني خلال مشاركتهما في جمعة "لن نساوم على كسر الحصار"، ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار. 

وشارك في مسيري التشييع آلاف المواطنين، ورددوا هتافات غاضبة تطالب المقاومة بالرد على جرائم الاحتلال وقتل الأطفال.
 
وانطلق مسير تشييع الفتى إشتيوي من مستشفى الشفاء مرورًا بمنزله في حي الزيتون، ليوارى بعدها الثرى في مقبرة الشهداء شرق مدينة غزة.
 
فيما انطلق مسير تشييع الطفل شلبي من محافظة خان يونس؛ حيث يقطن، ومن ثم إلى مخيم النصيرات لمواراته الثرى؛ حيث مسقط رأسه.
 
وكانت وزارة الصحة بغزة ذكرت أمس أن الشهيد الطفل شلبي (14 عامًا) أصيب برصاصة في الصدر أثناء وجوده بمخيم العودة شرقي خانيونس جنوبي قطاع غزة، والشهيد الفتى إشتيو (18 عامًا) أصيب برصاصة مباشرة في رقبته شرقي مدينة غزة، إضافة لإصابة 17 مواطنًا شاركوا بالمسيرات.
التعليقات