"يونيسف" تطالب بإنهاء استهداف أطفال فلسطين

"يونيسف" تطالب بإنهاء استهداف أطفال فلسطين
طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" بإنهاء استهداف الأطفال في فلسطين، بعد يوم من استشهاد طفلين في قطاع غزة برصاص الجيش الصهيوني.

وفي بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني، أعربت المنظمة عن "عميق الحزن" إزاء مقتل الطفلين، في إشارة إلى حمزة محمد إشتيوي (17 عامًا) وحسن إياد شلبي (13 عامًا)، اللذين استشهدا برصاص الصهاينة الجمعة أثناء مشاركتهما في مسيرات العودة السلمية على حدود القطاع.

وأضاف البيان أن 4 أطفال فلسطينيين قتلوا هذا العام، دون الإشارة إلى استشهادهم برصاص الجيش الصهيوني.

وتابعت يونيسف أن ظروف مقتل الطفلين ما تزال قيد “التحقق”.

وأكد البيان أن أحداث الجمعة الدامية تلقي الضوء على استمرار العنف ضد الأطفال في فلسطين، بالتزامن مع إحياء الذكرى الـ30 للتوقيع على معاهدة حقوق الأطفال.
 
وأضاف: "الأطفال هم أطفال، وتجب حمايتهم في مختلف الظروف، وتجنب استهدافهم على الإطلاق، أو تعريضهم للخطر من قبل أي طرف”.

ويشارك فلسطينيون، مساء كل جمعة، في المسيرات السلمية التي تُنظم قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة والأراضي المحتلة للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.
التعليقات