تونس.. ندوة تدعو إلى التضامن مع مسلمي الروهينجيا

تونس.. ندوة تدعو إلى التضامن مع مسلمي الروهينجيا

دعا عبد الله حافظ، عضو المجلس الأعلى للروهينجيا، الإثنين، منظمات المجتمع المدني التونسية، إلى التضامن مع قضية الروهينجيا الإنسانية، ونصرة المظلومين في أراكان.

وقال حافظ، خلال ندوة بمركز تونس لحرية الصحافة، إن وفدا من المجلس الأعلى للروهينجيا، توجه للبرلمان التونسي، للقاء رئيسه محمد الناصر، من أجل مناقشة قضية الروهينجيا.

ومنذ أغسطس 2017، أسفرت جرائم تستهدف أقلية الروهينجيا المسلمين في إقليم أراكان (راخين)، من قبل جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة، عن مقتل آلاف الروهينجيا، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة؛ فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى الجارة بنجلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وأوضح حافظ، وهو أيضا أمين عام منظمة "المهجرين" العالمية، أن نحو مليوني شخص نزحوا إلى خارج إقليم أراكان، منذ بدء الأحداث في 2017.

وأضاف "إلى جانب الآلاف الذين غرقوا في البحر خلال النزوح، هناك مئات الآلاف من الروهينجيا يعيشون في حدود بنجلاديش مثل الحشرات".
 
كما لفت إلى وجود أكثر من 400 ألف طفل بحاجة إلى تعليم.
 
واوضح أن وفدا للمجلس الأعلى للروهينجيا، أراد الانطلاق من تونس لدعوة الحقوقيين والإعلاميين لنصرة قضية الروهينجيا.
 
وعن آلاف الروهينجيا المهجرين، أشار إلى أنهم بحاجة للتعليم ولوثائق رسمية في البلاد المقيمين فيها.
 
وتعتبر حكومة ميانمار، الروهينجيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنجلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الأكثر اضطهادًا في العالم".
 
والمجلس الأعلى للروهنجيا، مؤسسة مدنية مقرها هولندا، وتمثل عرقية الروهنجيا المهجرة من ميانمار في كافة أنحاء العالم.
التعليقات