مائة مسلم بين شهيد وجريح بهجوم إرهابي على مسجدين بنيوزيلندا

مائة مسلم بين شهيد وجريح بهجوم إرهابي على مسجدين بنيوزيلندا
وقع هجوم إرهابي مسلح على مسجدين بمدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا أدى إلى استشهاد  49 قتيلا وما لايقل عن 48 جريحًا، وفق آخر حصيلة.

وكان مسلح واحد على الأقل، قد فتح النار على مصلين أثناء صلاة الجمعة داخل المسجدين، في مذبحة وصفتها السلطات في البلاد بأنها "هجوم إرهابي على درجة غير مسبوقة من العنف".

واعلنت الشرطة اعتقال أربعة أشخاص، أحدهم أسترالي، فيما يجري البحث عن آخرين، كما أعلنت إغلاق جميع المساجد في البلاد، والتزام جميع سكان المدينة المستهدفة منازلهم. وتمّ تعليق جميع الرحلات الجوية المتجهة من مطار دنيدن الدولي جنوبي نيوزيلندا إلى مدينة كرايستشيرش بعد الهجوم، مع رفع مستوى التهديد في البلاد من منفخض إلى عالي.

وقال مفوض الشرطة النيوزيلندية مايك بوش، خلال مؤتمر صحفي، إنّ شخصًا وجهت إليه تهمة القتل سيمثل أمام المحكمة صباح غدٍ السبت.

وتحدثت الشرطة عن سقوط قتلى وجرحى في موقعين، بمسجد يقع بشارع دينز وآخر بشارع لينوود. ولم يتأكّد المحقّقون بعد من عدد مُطلقي النار.

تفاصيل الهجوم

وقال شهود لوسائل الإعلام: إن رجلاً يرتدي ملابس مموهة تشبه ملابس الجيش ويحمل بندقية آلية أخذ يطلق النار عشوائيًا على الناس في مسجد النور، فيما ذكرت حسابات على "تويتر" أن منفذ الهجوم عمد إلى نقل وقائع اعتدائه عبر البث المباشر على موقع "فيسبوك".

وأظهر مقطع فيديو، انتشر على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي والتقطه المسلح على ما يبدو، وتم بثه على الهواء مباشرة خلال الهجوم، المهاجم وهو يقود سيارته إلى مسجد، ثم يدخله ويطلق الرصاص على من بداخله.

ولاحقًا، قالت الشرطة المحلية إنّها اعتقلت أربعة أشخاص وعثرت على عبوات ناسفة.

وأشار المفوض مايك بوش إلى أنّ الجيش فكّك عبوات ناسفة، عثر عليها في مركبات المشتبه فيهم، داعيًا في يوم صلاة الجمعة، جميع المسلمين، إلى تجنّب التوجّه إلى المساجد "في كلّ أنحاء نيوزيلندا".

وطوّقت قوّات الأمن مساحة كبيرة من المدينة. وقالت الشرطة في بيان إنّها "تستجيب بكامل قدرتها" مع ما يحدث، "لكنّ المخاطر لا تزال مرتفعة للغاية".

وأثناء إطلاق النار، كان مسجد النور في شارع دينز يعجّ بالمصلّين، بمن فيهم أعضاء فريق بنجلاديش الوطني. وقال وزير خارجية إندونيسيا إن ستة من مواطني بلده كانوا في مسجد النور بنيوزيلندا أثناء تعرضه للهجوم المسلح، مع التأكد من نجاة ثلاثة منهم. وأصيب سعودي بحسب بيان صادر عن سفارة المملكة في نيوزيلندا. كما تحدثت خارجية الأردن عن معلومات أولية تشير لإصابة مواطنين إثنين. 

وقال أحد الشهود لموقع "ستاف كو إن زي" الإخباري إنّه كان يصلّي في المسجد عندما سمع إطلاق نار. وأثناء فراره، رأى زوجته ميتة أمام المسجد.

وخصّصت بلديّة مدينة كريستشيرش خطاً هاتفيّاً لذوي الطلاب القلقين على مصير أبنائهم الذين كانوا يُشاركون في مكان غير بعيد بمسيرة ضدّ تغيّر المناخ.

من جهتها، قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، إنّ بلدها يعيش أحد "أحلك أيّامه" بعد الاعتداء الإرهابي، مشيرة إلى أنه "لم يكن أي من المشتبه فيهم في الهجوم الإرهابي على المسجدين في كرايتستشيرش على قوائم مراقبة الأمن أو الإرهاب". 
 
وأضافت في خطاب وجّهته إلى الأمّة أن "من الواضح أنّ ما حدث هو عمل عنيف غير اعتيادي وغير مسبوق".

ومضت قائلة: "من الواضح أنه لا يمكن وصف ذلك إلا بهجوم إرهابي"، مشيرة إلى أنه "تم التخطيط بشكل جيد بحسب معلوماتنا" للعمليتين، وإلى "العثور على عبوتين ناسفتين مثبتتين على سيارتين مشبوهتين وتفكيكهما".

من جهته، قال رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، إن أحد المقبوض عليهم  في نيوزيلندا، مواطن أسترالي، واصفاً منفذ الهجوم بـ"الإرهابي المتطرف اليميني والعنيف".
التعليقات