كتبت ـ رحمة مراد:

دشن النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاج "#ندي_وعبير_فين" للمطالبة بإجلاء مصير فتاتين من الإسكندرية والشرقية اللتين اختطفتهما ميليشيات الانقلاب دون تحديد مكان احتجازهما.

وكشفت حركة "نساء ضد الانقلاب"، في بيان لها اليوم، أن قوات أمن الانقلاب تواصل اختطاف كلً من السيدة "عبير ناجد عبد الله" المقيمة بمنطقة العجمي بالإسكندرية يوم 25 سبتمبر  2018، و"ندى عادل فرنيسه" الطالبة بمعهد البصريات والمقيمة بمدينة القرين بالشرقية يوم 13 أكتوبر 2018، وقامت بإخفائهما قسريًا حتى اليوم.

وناشدت "سومة" منظمات حقوق الإنسان الداخلية والخارجية الضغط إنقاذ الفتاتين ندى وعبير من الإخفاء القسري وباقي البنات قائلة: اغضبواااااا لله؟!!!!.

وغردت "هاجر محمد": #ندي_وعبير_فين فك الله اسرك سيدى الرئيس مرسى فقد كنت تريد ان تحافظ على البنات.

وكتبت "حورية وطن": كفايه قهر والم ووجع كفايه ذل ومرار، هنفضل لامته نتحمل فجور العسكر لامته هنسكت ع خطف البنات واخفائهم ازاي نرضي الحياة بالخنوع والخضوع ازاي نقبل نعيش والعسكر بيهين اخوتنا مش هنبيع قضيتنا مهما العسكر عمل فينا هنفضل نثور وهنفضل نقول ظلمناك يا اشرف من حكم الرئيس مرسى.

وتابعت: من يخبر خالد و معاويه ان الفرس و الروم يقاتلوننا اليوم علانيه !!! *من يخبر حمزه و البراء و القعقاع ان الحره تصرخ فى بلادنا عاريه !!! من يخبر صلاح الدين ان الدماء فى سوريا صارت انهار جاريه.
 

وتساءل "محمد مصطفي": ثورة يناير كلنا حاسينا بمعنى الحريه حاسينا اننا نقدر نواجه كل الجبروت بس السؤال هل هنقدر نكملها تانى ولا .....#اعرف_عن_ثورة_يناير #ندي_وعبير_فين.

وقالت "أبرار محمد": بينما يصرح السيسي بعدم وجود معتقلين سياسيين في مصر نساء ضد الانقلاب توثق عدد69معتقله علي ذمة قضايا سياسيه في مصر.

وأضافت: أين الرحمة والنخوة اترضون ذلك لبناتكم ونسائكم...خافوا الله وخافوا انتقامه وعذابه لن تفلتوا بأفعالكم من المنتقم الجبار.

ودعت زهرة الحق سلطات الانقلاب إلى الالتزام بالقوانين والمواثيق الدولية، بعيدًا عن التعامل الانتقائي، والانتقام السياسي الذي بات مبالغًا فيه إلى حد لم يسبق له مثيل.

واعربت "مها صبري" عن حزنها للوضع الحقوقي في مصر قائلة : نسائنا يتم اعتقالهن وهتك اعراضهن وتعذيبهن داخل السجون واخفائهن قسريا حسبنا الله ونعم الوكيل.

وكتبت "أفنان": اعتقال فاختفاء فتعذيب فاما تصفيه جسديه او الاعتراف بتهمه لم يرتكبها فيحكم عليه بالاعدام، هذة سياسه العسكر الاخفاء القسرى حتى لم يسلم منها البنات والنساء.

وتساءل أناقة فكر: الي متي يظل اختفاء الفتيات قسريا الي متي يظل التعذيب والاعتقالات للنساء.

ونشرت "مريم على" صورة مجمعة للحرائر المعتقلات في سجون العسكر معلقة عليها: بناتنا مكانهم القصور يا حكومة العسكر مش السجون.