كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت" عن تفاصيل العلاقة والشراكات الأمنية التي تربط دولة الإمارات بالكيان الصهيوني، كانت صحيفة "وول ستريت جورنال" قد قالت مؤخرًا إن الولايات المتحدة بادرت إلى تنسيق لقاءات سرية بين مسؤولين إماراتيين وصهاينة بشأن التعاون في مواجهة إيران.

وأكد موقع الصحيفة أن وزير الخارجية الصهيونى يسرائيل كاتس عقد اجتماعًا سريًّا خلال زيارته الأسبوع الماضي لأبوظبي مع مستويات رسمية إماراتية كبيرة برئاسة وزير الخارجية عبد الله بن زايد؛ للتباحث حول سبل مواجهة إيران، مشيرة إلى أن هذا اللقاء تم بناءً على تنسيق مسبق قامت به الولايات المتحدة.

ولفت إلى أنه في إطار التنسيق المشترك ضد إيران عقد كاتس اجتماعًا علنيًّا مع وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة.

ويمثل ما نشرته "يديعوت أحرنوت" امتدادًا لما كشفته صحيفة "وول ستريت جورنال" مؤخرًا من أن الولايات المتحدة بادرت إلى تنسيق لقاءات سرية بين مسؤولين إماراتيين وصهاينة بشأن التعاون في مواجهة إيران، مشيرًا إلى أن المبعوث الأمريكي بشأن إيران بريان هوك هو الذي بادر بتنسيق اللقاءات بين كبار المسؤولين في الإمارات والكيان الصهيوني.

كانت قناة التلفزة الصهيونية "13" قد كشفت أن رئيس الوزراء الصهيونى بنيامين نتنياهو قد أجرى سلسلة محادثات سرية مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد في أعقاب التوصل للاتفاق النووي بين الكيان والدول العظمى عام 2015.

وذكر براك رفيد، المعلق السياسي للقناة أن محادثات بن زايد ونتنياهو تناولت التنسيق بين الطرفين بشأن الملف الإيراني والعمل ضده، ومحاولة دفع عملية سياسية إقليمية في المنطقة.

وقال يوسي ميلمان معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفة "معاريف": إن شركة أمنية أسسها رجل الأعمال الصهيوني متان كوخافي وقعت على صفقات بيع سلاح وتقديم استشارات أمنية مع دولة الإمارات.

ونوهت الصحيفة إلى أن هذه الشركة استعانت بخدمات عدد من قادة الجيش والاستخبارات الصهاينة في الاحتياط، بقيادة قائد سلاح الجو الأسبق إيتان بن إلياهو، مشيرة إلى أن طائرة كانت تقل الخبراء الأمنيين الصهاينة أسبوعيا من قبرص باتجاه أبوظبي.

وأوضح ميلمان أن كوخافي لم يتردد بالتباهي بعلاقاته الوثيقة بقادة الإمارات خلال ندوة نظمت في "هونج كونج" العام الماضي.