كشفت السيدة سناء عبدالجواد، زوجة البرلماني والقيادي في جماعة الإخوان المسلمين الدكتور محمد البلتاجي عن مجموع الاحكام التى صدرت بحق زوجها من قبل نظام الانقلاب للتنكيل به بسبب مشاركتة في ثورة يناير وتصديه لفساد مبارك وعصابة العسكر خلال تواجده تحت قبة البرلمان.

وقالت عبد الجواد – عبر صفحتها على فيسبوك -: "حكم المؤبد الثاني د. البلتاجي في أربعة أيام في قضيتي وادي النطرون والتخابر لتصبح الأحكام إلى الآن 245 سنة غير حكم الإعدام.. حسبنا الله ونعم الوكيل في الظالمين ننتظر حكم الله العدل فيكم".

 

قضت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة القاضي القاتل محمد شيرين فهمي، أمس الأربعاء، بالسجن المؤبد لكل من فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، والدكتور محمد سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب الشرعي، و10 آخرين، فيما يُعرف هزليًّا بقضية "التخابر مع حركات حماس وحزب الله والحرس الثوري الإيران إبان ثورة 25 يناير 2011".

وأصدرت المحكمة التابعة لقضاء الانقلاب العسكري حكمت ظلمًا بالمؤبد على كل من فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بديع المرشد العام للجماعة وم. خيرت الشاطر نائب فضيلة المرشد العام، ود. محمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب، ود. محمد البلتاجي، د. عصام العريان، د. حازم فاروق، م. سعد الحسيني، د. محيي حامد، خالد سعد، د. أحمد عبد العاطي، وخليل العقيد القياديين بالجماعة.

يأتي هذا في إطار جرائم العسكر المستمرة منذ انقلاب 3 يوليو 2013؛ حيث كشفت منظمات حقوقية عن وصول عدد المعتقلين في سجون الانقلاب إلى أكثر من 60 ألف معتقل، مشيرة إلى وفاة أكثر من 3 آلاف مواطن خارج القانون، منهم 500 حالة بسبب الإهمال الطبي المتعمّد داخل السجون ومقار الاحتجاز، ولفتت إلى ارتفاع أعداد النساء المعتقلات إلى 82 سيدة وفتاة.

وأشارت المنظمات إلى ارتفاع أعداد الصادر بشأنهم أحكام بالإعدام في هزليات سياسية ومن محاكم استثنائية إلى 1317 حكما، منها 65 حكما نهائيا واجب النفاذ، مؤكدة استمرار ارتكاب جرائم الاختفاء القسري؛ حيث وصل أعداد المختفين إلى 6421 مختفيا، تم قتل 58 منهم أثناء اختفائهم، وأضافت أن الاعتقالات طالت العديد من المحامين والمدافعين عن حقوق الإنسان، كما طالت صحفيين وإعلاميين، مشيرة إلى اعتقال حوالي 90 صحفيا وإعلاميا.