حلقت طائرة إدارية صهيونية عبر الأجواء السودانية، لأول مرة في التاريخ، عقب  التطبيع الأخير الذي جرى بين رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في أوغندا في وقت سابق من هذا الشهر مع رئيس المجلس السيادي السوداني عبد الفتاح البرهان.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، الاحد، عن أن طائرة صهيونية أقلعت من مطار بن غوريون في اللد قرب تل أبيب (مركز) مطلع الأسبوع الماضي إلى مطار كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، وعادت إلى مطار بن غوريون مرورا عبر أجواء السودان.

איתי בלומנטל@ItayBlumental

An Israeli biz (M-ABGG) returned to from Kinshasa (DRC) in the weekend on a route over . This is made possible after Netanyahu's meeting with al-Burhan the head of Sudan's sovereign council 🇸🇩🇮🇱. @ynetalerts

عرض الصورة على تويتر

١٣

٧:٥٧ ص - ١٦ فبراير ٢٠٢٠

المعلومات والخصوصية لإعلانات تويتر

مشاهدة تغريدات איתי בלומנטל الأخرى

ويأتي ذلك بعد اجتماع نتنياهو وعبد الفتاح البرهان، الذي أعلن فيه أن دولته ستسمح للطائرات الصهيونية بالطيران فوق مجالها الجوي باستثناء شركة ’إل عال’ اليهودية.

وأضافت الصحيفة أن عدة طائرات يهودية كانت في طريقها إلى "فلسطين المحتلة" أو أقلعت منها حلقت عبر الأجواء السودانية في الماضي، ولكن كان عليها التوقف في العاصمة الأردنية عمان أو في مطار آخر حتى لا تسجل الرحلة باعتبارها "رحلة يهودية".

وتجدر الإشارة إلى أن الطائرة الإدارية التي عبرت الأجواء السودانية، الأسبوع الماضي، لا تحمل ترخيصا من الكيان الصهيوني، لكن قاعدتها الرسمية هي مطار بن غوريون في اللد قرب تل أبيب.

وأقلعت الطائرة من"فلسطين المحتلة" إلى الكونغو مساء الإثنين الماضي، وعبرت فوق قناة السويس وإريتريا وإثيوبيا وكينيا وأوغندا، واستغرقت الرحلة قرابة الـ7 ساعات، وفي رحلة العودة، أقلعت الطائرة من مطار كينشاسا، وعبرت أجواء جمهورية وسط إفريقيا والسودان ومصر، واستغرقت هذه الرحلة حوالي 5 ساعات ونصف.

وكان البرهان صرح خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماعه مع نتنياهو أن "الصورة تغيرت بالنسبة للسودان بعد اجتماعي مع نتنياهو.