اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء (22-6)، باحات المسجد الأقصى، وأدوا طقوسًا تلمودية استفزازية بحماية من قوات الاحتلال.

وأفادت مصادر مقدسية، أن مجموعات للمستوطنين اقتحمت باحات المسجد الأقصى، وأدوا طقوسًا تلمودية فيه.

وقام المستوطنون بجولة في باحات المسجد الأقصى، وذلك ضمن عمليات اقتحامهم المتكررة وشبه اليومية.

وتتم الاقتحامات على فترتين صباحية، وبعد صلاة الظهر عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد بتسهيلات ومرافقة من قوات الاحتلال.

وتشهد فترة الاقتحامات إخلاء قوات الاحتلال المنطقة الشرقية من المسجد من المصلين والمرابطين، وذلك لتسهيل اقتحام المستوطنين.

وتأتي اقتحامات المستوطنين ضمن جولات دورية يقومون بها تهدف لتغيير الواقع في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك.

 وتتواصل الدعوات لعموم المسلمين في الداخل الفلسطيني المحتل، وأهالي القدس ومن يستطيع الوصول للأقصى من سكان الضفة الغربية، إلى تكثيف شد الرحال نحو المسجد الأقصى المبارك، وإعماره بالمصلين والمرابطين، لإفشال مخططات المستوطنين.

واستهدفت قوات الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويستهدف الاحتلال موظفي وحراس الأقصى بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.