قالت حركة النهضة التونسية إن الشكوى القضائية التي تقدمت بها جنوب إفريقيا ضد دولة الاحتلال الإسرائيلي، هي "انتصار سياسي وأخلاقي للقضية الفلسطينية”.

وأثنت الحركة، في بيان لها الخميس، على إقدام جنوب إفريقيا على محاكمة كيان الاحتلال، "الذي وضع نفسه فوق القانون والمحاسبة، والمستمر في عدوانه على الشعب الفلسطيني الأعزل”.

ورأت "النهضة" أن تعهد محكمة العدل الدولية بالملفّ الفلسطيني أنه “اعتراف بأن ما ارتكبه الكيان الصهيوني من مجازر وإبادة جماعية موجب للعقاب، وأنّ الشعب الفلسطيني بحاجة إلى الحماية وإلى استعادة حقوقه كاملة بعد ردع المعتدي الغاصب”، حسب البيان.

وأكدت أن إحالة نتنياهو وحكومته العنصرية وجيشه المعتدي على المحاكمة الدولية، يُعتبر انتصارًا قانونيًّا وسياسيًّا وأخلاقيًّا ومعنويًّا للقضية الفلسطينية العادلة، داعية المجتمع الدولي وكلّ أحرار العالم إلى المزيد من العمل حتى الوصول إلى وقف العدوان الإجرامي على الشعب الفلسطيني في غزة.

وطالبت "النهضة" باحترام القرار الوطني الفلسطيني المستقل في إدارة شؤون الشعب الفلسطيني وتقرير مصيره، مؤكدة أن “القضية الفلسطينية هي قضية تحرر وطني، كما أن حقّ الشعب الفلسطيني في دولة مستقلة عاصمتها القدس، هو حقّ ثابت وغير قابل للمساومة”.

وأمس بدأت محكمة العدل الدولية، إجراء النظر والمرافعات في دعوى تقدمت بها دولة جنوب إفريقيا ضد إسرائيل بتهمة ارتكاب جرائم إبادة جماعية بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.