أعلنت داخلية الانقلاب اعتقال خمسة صحفيين مصريين في القاهرة، يعملون في قناة ARD الألمانية، التابعة للمؤسسة العامة للبث الإذاعي والتلفزيوني في ألمانيا، بدعوى تورط القناة في بث الشائعات ضد النظام في مصر.

وزعمت وسائل إعلام موالية للانقلاب نقلاً عن مصادر أمنية، تلقي القناة الألمانية "تمويلاً قطرياً وتركياً لشن حملة من الأكاذيب ضد الدولة المصرية"، من دون أن يذكر بيان لوزارة الداخلية هذه التفاصيل صراحة.

واعتادت سلطات الانقلاب توجيه الاتهامات للصحفيين العاملين في وسائل إعلام أجنبية بأنهم يعملون لصالح تركيا وقطر، بدون أدلة.