أكدت الإذاعة الوطنية العامة في أمريكا "NPR" أن التطبيع الإماراتي مع الكيان الصهيوني حقق له العديد من الأماني التي كانت بالنسبة له مجرد أحلام، فبعدما كانت تل أبيب تأمل في تطبيق مبدأ "الأرض مقابل السلام" مع الدول العربية، أصبحت حاليا تعيش مرحلة "السلام مقابل السلام".

وأوضحت الإذاعة في تقرير لها أن الإمارات ذهبت إلى التطبيع بدون أي مقابل لصالح القضايا العربية والفلسطينية،.

ووفق الإذاعة، بات الصهاينة يتدفقون على الإمارات، في سابقة من نوعها، حيث أبرموا صفقات سلام دون إعطاء الأرض، حيث أصبح "السلام مقابل السلام".

وقالت إن الصهاينة يزورون دبي بعشرات الآلاف حاليا، بعدما كانوا في الماضي، لا يمكنهم الدخول إليها إلا كجواسيس سريين أو رياضيين منافسين أو حاملي جوازات سفر أجنبية، والآن أصبحوا فخورين، وهم يركضون في أحضان صديقتهم الشرق أوسطية الجديدة، الإمارات الغنية بالنفط".