اعتقلت شرطة الانقلاب، اليوم السبت، عشرات المواطنين في محافظة الإسكندرية بسبب مشاركتهم في مظاهرة رافضة للغلاء وسوء الأحوال المعيشية بمنطقة الدخيلة التابعة لحي العجمي.

وقالت مصادر قانونية إنه جرى التحقيق مع عشرات المواطنين البسطاء في مقر جهاز الأمن الوطني في منطقة "أبيس" بالإسكندرية ممن ألقي القبض عليهم ظهر أمس، إثر تنظيمهم مظاهرة عقب صلاة الجمعة تحت شعار "جوعتنا يا سيسي".

وأشارت إلى تفريق قوات الأمن المظاهرة التي هتفت ضد قائد الانقلاب العميل عبد الفتاح السيسي، وجرى نقل المقبوض عليهم إلى مقر جهاز الأمن الوطني بالإسكندرية لاستجوابهم، واتخاذ قرار بشأنهم؛ إما بإخلاء السبيل أو إحالة البعض منهم إلى النيابة للتحقيق معهم.

وتداول نشطاء مقطعاً مصوراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي يظهر مشاركة العشرات في مظاهرة بمنطقة الدخيلة غرب في الإسكندرية احتجاجاً على ارتفاع الأسعار، حاملين لافتات كُتب عليها: "جوعتنا يا سيسي"، و"ارحل يا عواد" و"الشعب والشرطة والجيش يد واحدة".

وهتف المتظاهرون الذي كانوا يسيرون في أحد الشوارع المزدحمة بالسيارات والمارة: "لا إله إلا الله محمد رسول الله... والسيسي عدو الله"، و"سلمية... سلمية".

وكانت نيابة أمن الدولة قد قررت حبس أمين الشرطة عبد الجواد محمد السهلمي (45 عاماً)، الذي اعتُقل قبل أسبوعين بعد تسلقه لوحة إعلانية ضخمة بمنطقة سيدي جابر في الإسكندرية هاتفاً أمام المارة: "السيسي خائن وعميل... أنا لست خائفاً منك يا سيسي... فليسقط السيسي... فليسقط كل خائن وعميل".

وتعرض السهلمي للضرب المبرح من زملائه في جهاز الشرطة بعد الاستعانة بعربة إطفاء لإنزاله من أعلى اللوحة رغم إرادته، حيث تعرض للإخفاء القسري في مكان غير معلوم حتى ظهر أخيراً أمام نيابة أمن الدولة، التي قررت حبسه 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات.