اعتقلت داخلية الانقلاب الشيخ أنس السلطان أحد أبرز الشباب الأزاهرة ومؤسس مدرسة شيخ العمود، وصاحب سلسلة قصص الأنبياء للأطفال على اليوتيوب.
وقال حقوقيون إن اعتقال الشيخ أنس هو الثاني من نوعه، حيث سبق اعتقاله وأشقائه قبل خمس سنوات، وكان المحامي الذي يدافع عنه هو محمد الباقر، بينما الباقر معتقل الآن، ولحق به السلطان.